A Saudi woman tweeted a photo of herself without a hijab. Police have arrested her.

December 13, 2016

In this March 29, 2010 file photo, Saudi women visit the Saudi Travel and Tourism Investment Market fair in Riyadh, Saudi Arabia. (AP Photo/Hassan Ammar, File)

The Saudi woman was going out for breakfast when she decided to make a statement. Violating the country’s moral codes, she reportedly stepped out in public wearing a multicolored dress, a black jacket and ankle boots — without a hijab or abaya, a loosefitting garment.

Late last month, she tweeted a photo of her outfit, and the post circulated through Saudi Arabia, drawing death threats and demands to imprison or even execute the woman.

On Monday, police in the country’s capital of Riyadh said they had arrested the woman, following their duty to monitor “violations of general morals,” a spokesman, Fawaz al-Maiman, said, AFP reported. The woman, who is in her 20s, was imprisoned after posting the tweet of herself standing next to a popular Riyadh cafe, he said.

He also accused her of “speaking openly about prohibited relations” with unrelated men, according to AFP.

“Riyadh police stress that the action of this woman violates the laws applied in this country,” Maiman said, urging the public to “adhere to the teachings of Islam.” Saudi women are expected to wear headscarves and loosefitting garments such as an abaya when in public.

The spokesman did not name the woman, but a number of websites identified her as Malak al-Shehri, whose tweet drew international support on Twitter and Facebook two weeks ago. Some referred to her as the “Saudi Rosa Parks,” comparing her to the American civil rights activist who was arrested for refusing to give up her bus seat to a white passenger.

According to a woman interviewed by the International Business Times, Shehri had tweeted about her plans to go to breakfast without a headscarf or abaya, and her followers asked her to post a picture. The tweet and photo were posted from her account @AngelQShe, which was later deleted.

View image on TwitterView image on Twitter

A Saudi woman went out yesterday without an Abaya or a hijab in Riyadh Saudi Arabia and many Saudis are now demanding her execution.

Shehri, whose first name means angel, soon received hateful messages, including many with the hashtag “we demand the imprisonment of the rebel Malak al-Shehri.”

One account tweeted “we want blood.” Other users wrote, “Kill her and throw her corpse to the dogs” and “The least punishment for her is beheading her.”

 

Once the news of her arrest was released, some tweeted in approval of the authorities’ actions. One user wrote that he was thankful the woman was arrested, and demanded harsh penalties. “The country’s system has not been respected,” he wrote.


الحمد لله قبض عليها ونطالب بتطبيق أشد العقوبات
فالدولة لها نظام لم تحترمه.

Yet many others praised her bravery and defiance, criticizing Saudi Arabia’s requirement that all women wear loosefitting abayas.

If I lived in , I could only hope to show the courage, defiance & resilience as Malak Al-Shehri who deserves a medal, not prison https://twitter.com/monaeltahawy/status/808329709134237697 

Women’s rights activists have criticized the country’s other strict requirements for women, such as its ban on women driving; it is the only country in the world with such a prohibition. Saudi women are also required to obtain permission from a husband or male relative to receive a passport, travel outside the country or marry.

Despite these long-standing moral codes, a number of key milestones have taken place in the past year for women’s rights in the country. For the first time in the country’s history, women were allowed to vote during last December’s municipal elections.

In September, more than 14,000 Saudi women signed a petition calling for an end to the country’s male guardianship system.

Late last month, a billionaire Saudi prince took a striking stance against the country’s rule prohibiting women to drive. Prince Alwaleed bin Talal, a member of the Saudi royal family, posted a four-page-long opinion piece on his website and linked to Twitter, declaring his belief that it is “high time” that Saudi women start driving cars.

In Iran, a similar case took place last year involving photos posted on social media. Iranian actress Sadaf Taherian said she had to leave Iran after threats were made against her for her decision to post photographs of herself on social media without a headscarf. A popular TV show starring the actress was abruptly pulled from the state television network schedule. Then, the Iranian government officially denounced Taherian as an “offender.”

When another popular actress defended Taherian on social media, a spokesman for Iran’s ministry of culture and lslamic guidance said the two actresses would be barred from acting. “As far as this ministry is concerned, these two individuals are no longer considered to be artists any more and do not have any right to act,” the spokesman said.

Advertisements

Austria to ban full-face veil in public

A woman in a black veil.

Austria is the latest European country to move to ban the full-face veil in public spaces.

The country’s ruling coalition this week agreed to prohibit full-face veils such as the burqa and the niqab in courts and schools, while further investigating the possibility of banning headscarves for women employed in public services.

The ban is part of a package of changes hammered out by the ruling Social Democratic party (SPÖ) and the centre-right Austrian People’s party (ÖVP) to avert the collapse of their coalition government, which would have triggered snap elections.

Other new policy goals they have agreed include expanding Austria’s CCTV network and a compulsory “integration year” for asylum seekers, during which they would have to commit themselves to learning German and working for a charitable organisation.

The ban on the full-face veil is seen above all as a symbolic measure designed to avert pressure from the anti-immigration Freedom party (FPÖ), which is currently leading in the polls. Only between 100 and 150 women are estimated to wear the full-face veil in Austria. A spokesperson emphasized the ban would apply for tourist destinations such as the Zell am See ski resort as well as the urban center of Vienna.

A similar ban has been place in France and Belgium since 2011, the Netherlands introduced a partial ban in 2015, and the German chancellor, Angela Merkel, endorsed her party’s call to ban the full-face veil “wherever it is legally possible” last year.

While the government’s working paper also said civil servants in executive positions, such as judges and state prosecutors, should be forced to wear “religiously neutral” clothing, the Austrian justice ministry has distanced itself from the proposals, stating that guidelines already prescribe specific clothing in court.

According to Der Standard newspaper, there are no women with headscarves working for Austria’s police force or the country’s courts.

The president of Austria’s Islamic Faith Community, Ibrahim Olgun, criticized the proposed ban, saying that it would “pull the rug” from under efforts to create a good working relationship between the government and the Muslim community.

المقال الذي حوكم بسببه الكاتب الموريطاني محمد الشيخ ولد امخيطير بالاعدام بتهمة الاساءة للرسول – ينايري موقع مغربي للتعبير الحر

المقال الذي حوكم بسببه الكاتب الموريطاني محمد الشيخ ولد امخيطير بالاعدام بتهمة الاساءة للرسول

ينايري .كوم حكمت المحكمة الجنائية بمدينة نواذيبو، مساء امس الأربعاء 24 دجنبر 2014 ، بالإعدام حداً على المواطن الموريطاني ولد امخيطير بسبب كتابة هذا المقال الذي نشرناه في حينه بطلب منه ونعيد نشر نصه اسفله والذي إعتبر مسيئا للرسول محمد .

وقد طالبت النيابة العامة في مرافعاتها بالإعدام رمياً بالرصاص في حق المتهم، وذلك وفق المادة 306 من القانون الجنائي الموريتاني الذي يستمد أحكامه من الشريعة الاسلامية .

وقد طالب عدد من العلماء والاحزاب طوال فترة المحاكمة بإنزال عقوبة الاعدام في حق الكاتب الموريطاني .كما لوحظ بعد النطق بالحكم خروج بعض افراد المجتمع الموريطاني للشارع بالعاصمة للتعبير عن فرحتهم بهذا القرار . ورغم و تسجيل حالات الحكم بالاعدام في موريطانيا إلا إنه لم يطبق منذ ثلاثة عقود كما هو الشان في القضاء المغربي .

مقالة محمد الشيخ ولد امخيطير التي جرته لمقصلة الاعدام

الدين و التدين و “لمعلمين”
لا علاقة للدين بقضيتكم أيها لمعلمين الكرام فلا أنساب في الدين و لا طبقية و لا “أمعلمين” و لا “بيظان” و هم يحزنون……
مشكلتكم إن صح ما تقولون يمكن إدراجها فيما يعرف بـ”التدين”….. تلكم أطروحة جديدة و قد وجدت من بين لمعلمين أنفسهم من يدافع عنها….
حسنا….
دعونا الآن نعود للدين و التدين حتى نتبين موقع الأنساب و الطبقية من الدين…
ما هو الفرق بين الدين و التدين…؟
يقول الدكتور عبد المجيد النجار (إن حقيقة الدين تختلف عن حقيقة التدين ؛ إذ الدين هو ذات التعاليم التي هي شرع إلهي، والتدين هو التشرع بتلك التعاليم ، فهو كسب إنساني. و هذا الفارق في الحقيقة بينهما يفضي إلى فارق في الخصائص، واختلاف في الأحكام بالنسبة لكل منهما)(كتاب الأمة).
إذن: الدين هو وضع إلهي و التدين كسب بشري…..
متى كان الدين و متى كان التدين…؟
مما لا شك فيه أننا إذا قسمنا الفترة الزمنية للإسلام إلى قسمين سنجد:
– فترة حياة محمد و هي فترة دين
– ما بعد محمد و هي فترة تدين
تعالوا بنا لنأخذ بعض المشاهد من عصر الدين:
الزمان: بعيد معركة بدر 624 ميلادية
المكان: يثرب
ماذا حدث ؟
الأسرى من قريش في قبضة المسلمين، و الحكم قد صدر بمايلي:
قال المستشار الأول لرسول الله أبو بكر الصديق: “يا رسول الله، هؤلاء بنو العم والعشيرة والإخوان، وإني أرى أن تأخذ منهم الفدية، فيكون ما أخذناه قوة لنا على الكفار، وعسى أن يهديهم الله فيكونوا لنا عضدًا”.
ملاحظة: من هم الكفار إذا هنا في رأي أبي بكر….؟
ثم كان بعد ذلك قرار أبي بكر هو القرار النهائي مع إضافة عملية التعليم لمن لا يملك المال.
لكن مهلا…. لقد كانت هنالك حالة استثنائية فقد أرادت زينب بنت رسول الله افتداء زوجها أبي العاص بقلادة لها كانت عند خديجة ، فلما رآها رسول الله رقّ لها رقّةً شديدة ، وقال لأصحابه 😦 إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها الذي لها فوافقوا على ذلك )، رواه أبو داود .
برأيكم ما هذا الاستثناء…..؟
الزمان: 625 ميلادية
المكان: أحد
الحدث: قتال بين المسلمين و قريش
قريش في مواجهة المسلمين انتقاما لبدر و رغبة في القضاء على محمد و أتباعه .هند بنت عتبة تستأجر وحشي لقتل حمزة مقابل حريته و مكافأة مالية تتمثل في حليها.
هند تصل للهدف و تمثل في جثة حمزة.
و بعد سنوات عدة و أيام ما يعرف بفتح مكة دخلت هند في الإسلام لتنال اللقب الشهير “عزيزة في الكفر … عزيزة في الإسلام” أما وحشي فأمره النبي أن يتوارى عن أنظاره عند دخوله الإسلام .
هند قرشية و وحشي حبشي و إلا فما هو سبب التمييز بينهما و هم في الجرم على الأقل سواء أو إن شئتم الدقة فهند هي المذنب الحقيقي و ما ذنب عبد مأجور.
دائما و في نفس المعركة – أحد- و لنقارن ما حدث لـ”وحشي” مع دور شخص آخر هو خالد بن الوليد حيث أن هذا الرجل كان السبب الرئيسي في هزيمة المسلمين في “أحد” و قتل عددا من المسلمين و عند دخوله الإسلام أخذ اللقب الشهير “سيف الله المسلول” ، فلماذا لا يتم استقبال وحشي و يأخذ مثلا لقب “حربة الله التي لا تخطئ الهدف”…..؟.
المكان: مكة
الزمان: 630 ميلادية
الحدث: فتح مكة
ما هي النتيحة….؟
نال أهلُ مكة عفوًا عامًّا رغم أنواع الأذى التي ألحقوها بالرسول محمدٍ ودعوته، ومع قدرة الجيش الإسلامي على إبادتهم، وقد جاء إعلان العفو عنهم وهم مجتمعون قرب الكعبة ينتظرون حكم الرسول محمد فيهم، فقال: «ما تظنون أني فاعل بكم؟»، فقالوا: «خيرًا أخٌ كريمٌ وابن أخٍ كريمٍ»، فقال: «لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمْ» و عبارة “اذهبوا فأنتم الطلقاء” وقد ترتب على هذا العفو العام حفظ الأنفس من القتل أو السبي، وإبقاء الأموال المنقولة والأراضي بيد أصحابها، وعدم فرض الخراج عليها، فلم تُعامل مكة كما عوملت المناطق الأخرى.
المكان: حصون بني قريظة
الزمان: 627 ميلادية
الحدث: إبادة بني قريظة
السبب : 1- تآمر رجالات من بني قريظة ضد المسلمين في حصار الخندق _ هم القادة فقط إن عممنا مع العلم أن هنالك آية تقول : ” و لا تزر وازرة وزر أخرى….”-
2- وقد ثبت أن النبي قال لليهود وهو مشرف على حصون بني قريظة وقد حاصرهم :” يا إخوة القردة والخنازير و عبدة الطواغيت أتشتمونني ؟ قال فجعلوا يحلفون بالتوراة التي أنزلت على موسى : ما فعلنا ويقولون يا أبا القاسم ما كنت جهولا ثم قدم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الرماة من أصحابه .
وقد ناداهم بذلك لشتمهم إيَّاه. (الطبري(2/252) تحقيق الشيخ أحمد شاكر، وذكره ابن كثير بتحقيق الوادعي:(1/207)
أريد هنا قبل أن أواصل أن أشير إلى أننا في سياق الحديث عن النبي فنحن نتحدث عن ما يمكن تسميته “العقل الشامل” بدليل أنه لا ينطق عن الهوى.
و نعود للمقارنة بين الحالتين – مكة و بني قريظة-:
بنو قريظة هموا بالتمالؤ – و الأمر لم يحدث – مع قريش من أجل القضاء على محمد و دعوته. فتم العفو العام عن قريش و نفذ الإعدام في بني قريظة سيان من هم بنقض العهد أو من لم يهم بذلك فقد تم الحكم على بني قريظة، فقتل مقاتلتهم وسبي ذراريهم، فكان يكشف عن مؤتزر المراهقين فمن أنبت منهم قتل، ومن لم ينبت جعل في الذراري، الراوي: – المحدث: ابن الملقن – المصدر: البدر المنير – لصفحة أو الرقم: 6/670 خلاصة حكم المحدث: صحيح مشهور.
وهذا غلام ويُدعى عطية القرظي، لم يُقتل لأن المسلمين كشفوا عن عورته و لم يجدوا شعراً (دليل البلوغ) فنجا من السيف المحمدي.
عن عطية القرظي، قال: كنت من سبي قريظة، عرضنا على النبي – صلى الله عليه وسلم – فكانوا ينظرون؛ فمن أنبت الشعر قتل، ومن لم ينبت لم يقتل، فكشفوا عانتي، فوجدوها لم تنبت، فجعلوني في السبي. الراوي: عطية القرظي المحدث: الألباني – المصدر: تخريج مشكاة المصابيح – لصفحة أو الرقم: 3901 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح.
قريش واجهت المسلمين في أكثر من معركة و حاصرتهم حصارا شديدا في الخندق و في بدايات الدعوة انتدبت أربعين شابا لقتل محمد ليلة الهجرة و قبل الهجرة و في مكة قتلوا و عذبوا المسلمين أشد تعذيب و في فتح مكة وجدوا أمامهم أخا كريما و ابن أخ كريم فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء.
بني قريظة فقط هموا بالتحالف مع المشركين فكان جزاءهم القتل الجماعي.
أين راحت الرحمة…..
أم أن للأخوة و “أَتْبَنْعِيمَه” دورها في “العقل الشامل/المطلق”.
و كخلاصة:
إذا كان مفهوم ” بنو العم والعشيرة والإخوان” يجعل ابا بكر يحجم عن قتل المشركين و علاقة الأبوة بين زينب و الرسول تمنحها إطلاق سراح زوجها مجانا ، و الانتماء القرشي يعطي ألقاب البطولات للقرشيين و يمنعها عن الحبشيين.
و الأخوة و علاقة الدم و القربى تمنح حق الرحمة لقريش في الفتح و تحرم بني قريظة من ذلك الحق.
و كل هذه الأمور تتم في عصر الدين فما بالك بعصر التدين.
إخوتي
أريد فقط أن أصل معكم – و أخاطب لمعلمين أساسا – أن محاولة التفريق بين روح الدين و واقع التدين هي محاولات “طيبة لكنها لا تنافس” فالحقائق لا يمكن طمسها، و هذا الشبل/البيظاني من ذاك الأسد…
و أن الذي يعاني يجب أن يكون صريحا مع ذاته في سبب معاناته مهما كان السبب، إذا كان الدين يلعب دورا فلنقلها بأعلى صوت: يلعب الدين و رجال الدين و كتب الدين أدوارهم في كل القضايا الاجتماعية من: قضايا لحراطين و لمعلمين و إيكاون الذين لا زالوا صامتين رغم أن الدين يقر بأن مأكلهم حرام و مشربهم حرام و عملهم حرام…….

محمد الشيخ بن محمد ولد امخيطير موريطانيا

Man Kicked J.F.K. Airport Worker Wearing Hijab, Prosecutor Says – The New York Times

A Massachusetts man was charged with hate crimes after he threatened an airline worker at Kennedy International Airport who was wearing a head scarf, kicked her and told her “Trump is here now” and “he will get rid of all of you,” officials said on Thursday.

The man, Robin A. Rhodes, 57, of Worcester, Mass., arrived from Aruba on Wednesday night and was awaiting a connecting flight to Massachusetts when he approached the worker, Rabeeya Khan, in the Delta Air Lines Sky Club lounge at Terminal 2 between 7:10 p.m. and 9:45 p.m., the Queens district attorney, Richard A. Brown, said in a statement on Thursday. Ms. Khan wore a head scarf known as a hijab.

Mr. Rhodes went to her office door and asked if she was sleeping and, according to the statement, said: “Are you praying? What are you doing?” He then punched the door, which hit the back of her chair. He threatened Ms. Khan and kicked her in the right leg, according to the statement. She moved to a corner of the office but he kicked the door, stepped into the office and blocked her from leaving.

When another person tried to calm him, he moved away from the door and Ms. Khan ran to the front desk of the lounge, according to the statement. Mr. Rhodes followed her, got on his knees and began to bow down in imitation of a Muslim praying and shouted expletives about Islam and ISIS, the prosecutor’s office said.

In an apparent reference to Muslims, he said, according to the prosecutor’s office: “You can ask Germany, Belgium and France about these kind of people. You will see what happens.”

Is it really worth all this suffering ? Covering your hair is not mandatory in Islam and
it brings more harm than good.

Women Reclaim The Streets Of Cairo Through Stunning Ballet Photos

In his series “Ballerinas of Cairo,” photographer Mohamed Taher documents Egyptian dancers making the city streets their stage ― pirouetting, leaping and posing their way through their country’s sprawling capital.

The photos are, at first glance, stunning snapshots of a city’s vibrant culture in motion. But considering the dangers Egyptian women face for roaming these same streets on a daily basis, their impact is far deeper.

“There’s a huge problem for women in [Egypt’s] streets,” Taher recently told Upworthy. “There’s a lot of sexual harassment … so now this was a layer of the project.”

Sexual harassment continues to present not just a possibility but a terrifying reality in present-day Egypt. A 2013 United Nations report calculated that 99.3 percent of women in the country have experienced sexual harassment on the streets, a problem that’s sparked initiatives giving women a way to fight back. The violence is rooted in an extreme conservative perspective encouraging women to stay in the home.

BALLERINAS OF CAIRO

Taher’s project offers Egyptian dancers the opportunity to reclaim their native streets, performing publicly and inviting the city to take note.

“We got a lot of comments from girls saying they want to do this, and they were very enthused about it,” Taher said. “They want to dance on the street. They want to feel free. They want to have this feeling of being on the streets again, just walking the street.”

They want to dance on the street. They want to feel free.

In early January, the Egyptian Parliament approved tougher penalties for perpetrators of sexual harassment in an attempt to reroute a system that previously blamed and humiliated victims.

Now, the minimum prison sentence for sexual abusers is one year ― double its previous length. The fine for such a crime has been increased, as well, to a minimum of 5,000 and a maximum of 10,000 Egyptian pounds. Yet, as one activist told an Egyptian news source, true change won’t happen until Egyptians change their minds about harassment.

“Egypt does not lack laws, nor does it need harsher punishments,” Hala Mostafa, a founder of the initiative “I Saw Harrassment,” told Al-Monitor. “Egypt lacks political and social will.”

With luck, projects like Taher’s will help remold the minds of Egypt’s public through photographs whose message far exceeds their beauty.

  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo
  • Ballerinas of Cairo

 

بالنوع لا بالكم-محمد شحرور

تتوقع احصائيات وتقارير مختلفة تزايد أعداد المسلمين – بالمعنى الشائع – حول العالم في العقدين المقبلين، نظراً لارتفاع معدل الخصوبة لديهم مقارنة بغيرهم من أتباع الملل الأخرى، ويبالغ البعض في تلك التقارير التي تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليتصور أن نسبة التزايد ستجعل من المسلمين هم الفئة الأكثر في أغلب المجتمعات الغربية، مما يشكل نصراً عظيماً لدين الله، ونصراً لرسول الله، وتحقيقاً لرغبته فيما نسب له من قول “تناكحواتناسلوا فإني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة”، إذ لم يكلف أتباعه أنفسهم عناء التحقق من صحة الحديث أصلاً، وهو حديث ضعيف حتى ضمن اعتبارات المنظومة الفقهية المتوارثة، إلا أنه راق لغالبية المسلمين الأخذ به، ولم يتوانوا عن التكاثر والتناسل محملين الرسول الأعظم جميلة العمل بوصيته، وضاربين عرض الحائط بكل ما يسمى تحديد النسل، سيما إذا كان هذا النسل سينتشر في أصقاع العالم حاملاً لواء الإسلام وناشراً دعوته.

ومع كل أسف، وإذا افترضنا صحة هذه الإحصائيات، فإن العالم لن يكون مكاناً أفضل مع ازدياد أعداد المسلمين، وهذا لا يعني أنه سيكون أفضل مع تزايد غيرهم، لكن وفق ما نراه، لم يكن للمسلمين في القرون القليلة الماضية أي تأثير إيجابي على من حولهم، لا بل ها هم ينشرون العنف والإرهاب، وهذا يدهس هنا وذاك يفجر هناك، وفي أفضل الاحوال يتقوقعون على أنفسهم ويواجهون “الكفار” من حولهم بالعدائية والكره، ورغم أن هذا الكلام لا يمكن تعميمه على الجميع، إلا أن الانطباع العام عنهم يدور ضمنه، ولم تنفع ثقافة الغرب بتوجيه أبناء الأجيال المتعاقبة هناك، فأغلب من نفذوا عمليات إرهابية هم من أبناء الجيل الثاني والثالث، سيطرت على عقولهم ثقافة التكفير والجهاد والقتال، ودار الإسلام ودار الكفر، يذهبون إلى المساجد ليسمعون خطباً تبث الكراهية، وتحرضهم على الآخر المختلف، وتغذي لديهم عنصرية شريرة، تستند إلى دين لفق في العصور التي تلت الرسالة المحمدية، ليستقر في العصر العباسي، عصر التدوين، ويصلنا وقد أحيطت به كرة الثلج فغطت على أساسه، وانحرفت به فشوهته، بحيث عزل أتباعه أنفسهم عن العالم، وأرسلوا كل من يخالفهم إلى النار، بينما الجنة حكراً عليهم، يتسابق بعضهم إليها عبر قتل الأبرياء، باعتبار أن من قتلهم قد أخذ وكالة حصرية من الله بمحاسبة عباده، وعدا عن هذا فإن تصرفات غالبية المسلمين لا تعكس التقى الذي يدّعونه، أو ذاك الذي يجدر بهم أن يتحلون به.

فالله تعالى ختم الرسالات بالرسالة المحمدية، لتشمل كل سابقاتها وتختصر الإيمان بالله الواحد تحت مسمى الإسلام {قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} (الأنبياء 108)،  فأنا مسلم من خلال كوني أؤمن بالله الواحد إضافة لليوم الآخر، وأقرن ذلك الإيمان  بالعمل الصالح، فلا أكذب ولا أسرق ولا أغش ولا آكل مال اليتيم ولا أقتل نفس ولا أقرب الفواحش، فإذا كنت مؤمناً بمحمد كرسول من عند الله وأتبع ما جاء به أصبحت مشمولاً ضمن الآية {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} (البقرة 62)، كوني ممن وجه لهم الخطاب في التنزيل الحكيم بصيغة “الذين آمنوا”، وبالتالي أقيم الصلاة وآتي الزكاة وأصوم رمضان وأحج البيت كما فعل محمد (ص)، فالإسلام يسبق الإيمان، والعمل الصالح يسبق الشعائر، ومن هنا جاءت عالمية الإسلام، وتوصيفه من الله تعالى بأنه دين الفطرة، فالفطرة التي توحي للنمل أن يدخل مساكنه كي لا تدوسه الأقدام، وتوحي للسلاحف أن تحفر على السواحل لتضع بيوضها، هي ذاتها التي توحي للإنسان إنّما إلهه إله واحد {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} (الروم 30)، وهي ذاتها التي تجعله يبر والديه ويرأف بهما مهما كانت ملته، والله تعالى إذ خلقنا واستخلفنا في الأرض يريد منا أن نتحرر من كل أنواع الإكراه ونمارس حريتنا بما لا يتعارض مع القيم الإنسانية، وهي ما تميل إليه النفوس ولا تبغضه،  ومن هنا أتت حنيفية رسالة محمد، لتستوعب ما قبلها، فحددت المحرمات بأربعة عشر لا غير، ووضع التنزيل الحكيم تفصيل هذه المحرمات بحيث تتماشى مع التشريعات الإنسانية في تطورها عبر الزمن، لكن السادة المفسرين وأتباعهم أغفلوا بنداً بالغ الأهمية من  تلك البنود الأربعة عشر، وهو التقول على الله {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ —وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} (الأعراف 33)، فجادوا بما لا يعلمون، واخترعوا ما لم ينزل به من سلطان، وجاء من بعدهم من ثبت هذه الفتاوى، وعمل بها، حتى إذا خرج مجرم يريد أن يروي غليله من عباد الله وجد سنداً يتكىء عليه، فهؤلاء أناس أبرياء يتسوقون لعيد الميلاد فيأتي من يدهسهم باسم الإسلام، وأولئك شبان يحتفلون ببداية عام جديد لم يرق لمضطرب احتفالهم ووجد فيه ما يخالف عقيدته فقتلهم، وتجد من يعترض على تسميتهم بالضحايا كونهم في ملهى، متناسين أن الله لم يوكل أحد ليقوم بمهمته، ولم يطلب منا محاكمة بعضنا بعضاً، فما بالكم إن كان الحكم هو إعدام الآخر، وبدل أن تحاكموا هؤلاء الأبرياء الذين لم يؤذوا أحد فلتحاكموا من أصدر الفتاوى، ومن زرع الغل والكره في النفوس، حتى وصل بها هذا الكره إلى قتل الناس دون وجه حق.

والمتتبع لمعنى الإسلام في التنزيل الحكيم يجد أن المصطلح المضادّ للإسلام هو “الإجرام”، ويقابله وصف “مجرمون” مضادّاً لوصف “مسلمون” كما جاء في قوله تعالى: {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} (القلم 35، 36)، وإن كان المصطلح القانوني المتداول اليوم في كلّ المجتمعات، بتسمية السارق والقاتل والغاصب مجرماً، فإن الأصل في ذلك يرجع إلى المعنى اللغوي لوصف “مجرم” بحيث إنه بصفة عامّة هو الذي يقطع صلته بالمجتمع وقوانينه وينطلق على هواه دون مراعاة لقوانين أو قيم إنسانية، وهذا ينطبق على من يدعون الإسلام ويعيثون خراباً في الأرض، أو يبيحون لأنفسهم السرقة والغش في المجتمعات الغريبة عن مجتمعاتهم، فيلجأؤون للتحايل على القوانين واستغلالها بما يتيح لهم أكبر قدر من التلاعب، مبررين ذلك بكفر أو شرك أهل تلك البلاد، فهل بمثل هؤلاء سيباهي الرسول الأمم ؟ وهل سيعد نصراً لدين الله إن تكاثر هؤلاء في أرجاء الأرض؟ وهم يتوالدون اليوم في بلاد اللجوء بحجة أن الله سيرسل رزقاً لكل مولود، والواقع أن هذا الطفل إن لم يكن في دولة  تخصص راتباً للأطفال، فسيكون مصيره التعرض لمصاعب العمل منذ نعومة أظفاره، دون تعليم ودون أي مقومات للعيش الكريم.

وفي ظل ثقافتنا الحالية ونحن عاجزون عن انتاج أي معرفة، هل سيكون من المجدي كثرتنا؟ فقد يكون العالم بحاجة إلى شعراء، لكنه بحاجة لعلماء وأطباء ومخترعين ومكتشفين بشكل أكبر، ولا يمكنه الاستغناء عن هؤلاء، ونحن للأسف لم ننتج عالماً واحداً في المائة عام الأخيرة، نعيش مستهلكين غير منتجين، نرزح في ثقافة الحلال والحرام، ونعامل العالم بفوقية وعنجهية باعتبارنا أصحاب الجنة وكل ما عدانا في النار.

وإذا كان الله تعالى قد قال في كتابه {كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً} (البقرة 249)، وفي معرض الحديث عن غزوة بدر نقرأ قوله تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ} (الأنفال 65) فالله يثني على النوع لا على الكم، فهل نحن لدينا ما نغلب به أحد؟ وهل نحن قوم يفقهون؟ إلا ما خلا في فقه الطهارة والنجاسة ودخول الحمام.

والإسلام هو فطرة الله التي فطر الناس عليها، بمعناه الشامل لكل أهل الأرض على اختلاف مللهم ومعتقداتهم، والله أخبرنا أنه لا يمكن أن يكون أتباع ملة معينة هم الأكثرية على الأرض، إلا بالإكراه {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِين} (يونس 99) وسنة الله في خلقه هي الاختلاف {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} (هود 118)، وهذا منطقي وواقعي وفضل من الله على خلقه، فلو أن ملة تفوقت عددياً على باقي الملل لاضطهدت الآخرين، لذلك كونوا مطمئنين أننا لن نسود العالم بتخلفنا، لكن الإنسانية بفطرتها تسير نحو الإسلام كدين الفطرة، ودين الله القيم بما فيه من قيم أخلاقية عليا، وعلينا إذا أردنا اللحاق بالركب أن نعيد النظر بأدبياتنا وترتيب أولوياتنا، لنستطيع بالتالي أن نضع لمسة في هذا العالم بالنوع لا بالكم

ثقافة عصور الاستبداد

مقال الدكتور محمد شحرور في صحيفة أبواب 5-12-2016

ثقافة عصور الاستبداد

اضطرت الظروف السوريين للهجرة من بلدهم هربًا بأولادهم من الجحيم المستعرة، وعانى أغلبهم الأمرّين للوصول إلى بلدان اللجوء.
ورغم أنهم غالبًا وجدوا الأمان المطلوب، إلا أن اختلاف الثقافات سبّب ويسبّب العديد من المشاكل، وعلى مختلف الأصعدة، سواء من حيث اندماج اللاجىء مع المحيط، أم تفهمه لأعراف المجتمع الجديد، أم ما فرضته من شروط موضوعية، وما نتج عن كل ذلك من تخلخل أسري ضرب أركان البيوت المبنية على علاقات واهية أصلاً، ولا يبتعد كثيرًا عن هذا ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي من خبر الوالد الذي ضرب ابنه في المطعم، فسحبت السلطات الألمانية الطفل من أبيه، معتبرة أنه جدير بتلقي رعاية أفضل.
وقد يتمنى هذا وذاك لو أنهم لم يخرجوا من بلدهم أصلاً، لكان واحدهم استطاع ضرب ابنه براحته، ولما تمردت زوجه عليه حين وجدت عملاً يكفيها شره، ولما تحررت أخته من الحجاب الذي أثقل عليها، وإن كنت أتعاطف قليلاً مع الوالد المكلوم وقد أتفهم موقفه، إلا أني آسف في الوقت ذاته لما وصلنا إليه، في ظل ثقافة الاستبداد، ابتداءً من الطفولة وحتى الكهولة، مرورًا بالمدرسة والجامعة والعمل، ناهيك عن الخدمة الإلزامية، هذا الاستبداد الذي طبع حياتنا حتى أصبحنا كالقردة في تجربة بافلوف، لا نجرؤ على تخطي ما نشأنا عليه قيد أنملة، ونمنع كل من يحاول التجرؤ أيضًا.
الفقه الموروث كرس مبدأ “الطاعة لذي الشوكة”
ومن المفارقة أنه في حين أسست ثقافتنا الإسلامية الموروثة للاستبداد بكل أشكاله، فإن التنزيل الحكيم جعل من الحرية أساس الأنسنة، فهي الأمانة التي حملها الإنسان وأبت السموات والأرض والجبال حملها {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً} (الأحزاب 72)، واختلاف الإنسان عن باقي الكائنات على الأرض هو كونه حرًا، يطيع ويعصي بملء إرادته، وهي كلمة الله العليا التي سبقت لكل أهل الأرض، وهي العروة الوثقى التي لا انفصام لها {لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (البقرة 256)، فالله تعالى وضع الإيمان به معادلاً للكفر بالطاغوت، أي كل أشكال الطغيان، سواء كان عقائديًا أم فكريًا أم سياسيًا أم اجتماعيًا، إلا أن الفقه الموروث كرس مبدأ “الطاعة لذي الشوكة” ومن ثم الطاعة واجبة لكل من استلم السلطة بالقوة، وصلاحيات الحاكم غير قابلة للنقاش، وإلا فأنت توقظ الفتنة النائمة، وتغلغلت الأجوبة الجاهزة في تراثنا، فالعمر بالنسبة لنا محتوم، والرزق مقسوم، ولا يمكن الهرب من المكتوب، وبالتالي لا يحاسب طبيب على خطأ طبي ولا طاغية على جرائمه.
طاعة الوالدين ليست مطلقة، ويحسم صراع الأجيال فيها لصالح الأبناء
وإذا كانت الحرية لا تمارس إلا مقيدة، فإن سلطة الوالدين هي إحدى هذه القيود، تختلط فيها الطاعة الواجبة والبر، باستبداد الرأي ، لتصل إلى “أنت ومالك لأبيك”، ويكتسب الأولياء هذه السلطة من فعل العناية بالأولاد وتربيتهم لهم، بما يفترض أن يحيل ضعف أجسادهم لصحة وضعف عقولهم لإدراك ووعي، على أن يحفظ الإبن لأبويه ما قدماه فيرده طاعة وبر.
وبر الوالدين هو القيمة الثانية بعد عبادة الله الواحد على سلم تراكم القيم الإنسانية {قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} (الأنعام 151) إلا أن التنزيل الحكيم طلب لهما طاعة مقيدة {وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا} (لقمان 15) أي ليست مطلقة وإنما يحسم صراع الأجيال فيها لصالح الأبناء، بحيث لا يتجاوز الإحسان لهما حد الوصول للآبائية {وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلاَ يَهْتَدُونَ} (البقرة 170).
كيف تحوّلت آية القوامة التي ساوت الذكر بالأنثى، إلى مرجع لضرب النساء
وفي مجتمع ذكوري تسوده فكرة أن “النساء ناقصات عقل ودين”، تعاني المرأة من اضطهاد الأسرة والمجتمع، حيث شرف الذكر مرتبط بنساء عائلته، بينما لا يضيره أن يسرق ويرتشي ويخون زوجته، ويكون دورها الطاعة والامتثال لأوامر السيد، فهي لا تتعدى كونها شيئًا ماديًا مكتسبًا كالسيارة أو الحلي، وعلى مالكه المحافظة عليه بالأقفال، تحت شعار منافق هو “التكريم”. ويمكن لهذا المالك ضربها إن أراد، وهو مقتنع تمام الاقتناع أن الله تعالى أمره بذلك.
فتحولت آية القوامة التي ساوت الذكر بالأنثى ومنحت الاثنين معًا هذ الحق {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ} (النساء 34) إلى مرجع تضرب النساء على أساسه من قبل ذكور لا يعرفون الله أصلاً، وتحول الحجاب في هذا المجتمع ليكون مقياسًا لعفة المرأة وأخلاقها، فيما لم تعط أمورٌ كالكذب والغش والحنث باليمين وعقوق الوالدين أي أهمية.
ولا يقتصر الاضطهاد على الأولاد والنساء، والطغيان الذي ما زلنا نعيش في ظله، خلقَ إنسانًا مهزومًا، عاجزًا عن تحمل المسؤولية، فالمسؤولية صنو الحرية، وسنة الله في خلقه أن يسأل الإنسان بقدر ما يتاح له من حرية، حيث لا ثواب ولا عقاب بلا حرية، وسلوك هذا الإنسان مضطرب، فهو خانع لمن فوقه، طاغ على من تحته.
فالرجل الذي يعيش مضطهدًا من قبل نظام الحكم، يطغى على المرأة تحت شعار الطاعة الزوجية. والوالدان يطغيان على الأولاد تحت شعار بر الوالدين، والكبير يطغى على الصغير بحجة الاحترام، والمعلم يطغى على تلاميذه بحجة تبجيل المعلم، ورجل الدين يطغى على من حوله بالحق الإلهي الذي منحه لنفسه، وكل ذلك يجري في سلسلة تنحدر نزولاً لتصب على أضعف عنصر في المجتمع، لا يجد من يستبد به سوى الأشياء، فيقطع الأشجار في الحدائق، ويتلف المصابيح في الشوارع، إلى أعمال كثيرة لا تنتهي.
الموازين المقلوبة
وفي ظل هذه الثقافة يبدو طبيعيًا أن تصبح الطامة الكبرى في قصة الطفل أنه سيتربى في ظل عائلة قد تطعمه لحم الخنزير، فلا يأبه السادة المتعاطفون لفراق الطفل لوالديه بقدر لحم الخنزير الذي سيدخل بطنه، ولا يأبه السادة المستهجنون لخلع امرأة سورية لحجابها لو أنهم رأوها تتلقى ضربًا مبرحًا من زوجها أو لو سمعوا بتشردها دون مأوى بعد طلاقها، فالموازين مقلوبة، والمعايير تبقى أسيرة آبائية مريضة.
أخيرًا لا بد لنا من الاعتراف أن المشكلة لا تكمن فقط في فروق الثقافات وأعراف المجتمعات، بل لدينا مشاكل كثيرة أساسها الاستبداد بكل أشكاله، فإن كان الأمل بالتخلص من الشكل السياسي ما زال قائمًا، علينا البدء بأنفسنا للتخلص قدر الإمكان من آثاره وآثار الأشكال الأخرى بالقدر ذttp://www.abwab.eu/%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D8%AD/%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81